التأم، صباح اليوم الاثنين، بمركز البحث في الرقميات بالقطب التكنولوجي بصفاقس، حفل توقيع اتفاقية إطلاق أول قمر صناعي تونسي “تحدي 1” وذلك بين مجمع “تلنات” التونسي والمشغل الروسي “سويوز 2” 2، الذي سيتولى إطلاق هذا القمر الصناعي سنة 2020.
وأفاد مدير مجمع “تلنات”، محمد الفريخة، في تصريح اعلامي بالمناسبة، بأن هذا المشروع سيُبوِئ تونس مكانة عالية ومتقدمة في مجال تكنولوجيا الفضاء بعد 60 سنة من الاستقلال والاستثمار في مجال التعليم، كما من شأنه تشغيل الكفاءات التونسية في مجال الفضاء وتشجيع مراكز البحوث العلمية في هذا المجال.

وأضاف أنه تم الشروع في تصميم هذا المشروع الذي بلغت كلفته في مرحلة أولى بعض الملايين من الدولارات منذ 2016 بطاقات وكفاءات تونسية موجودة في الخارج بالتعاون مع عديد الشركاء الاجانب في مجال الفضاء، مشيرا إلى أنه يتميز بخاصيات تكنولوجية جديدة وسيتم اطلاقه سنة 2020 في انتظار انجاز المشروع الكبير المتمثل في اطلاق كوكبة فضائية بكلفة اكبر تتكون من 30 قمرا صناعيا لتكون الخدمات على المستوى الكوني.
من جانبه، اكد ، ألكسندر سارفكين، الرئيس التنفيذي لمؤسسة خدمات الفضاء وإطلاق الصواريخ “كا جي لاونش سارفيسيس” “ان هذا المشروع سيكون الخطوة الأولى لفتح مجالات أخرى للتعاون بين البلدين في مجال الفضاء من أجل تصميم واطلاق اقمار صناعية أخرى في تونس”.

واعرب مدير القطب التكنلوجي بصفاقس، فاتح كريشان، من جهته،عن تثمينه لهذا المشروع باعتباره سيمكن الكفاءات الشابة التونسية من اختراق مجال التصنيع في مجال تكنلوجيا الفضاء، مؤكدا على ضرورة دعم كل الطاقات وتطوير البحوث العلمية في مجال الفضاء باعتباره المستقبل الواعد لتونس.
من جانب اخر، تم ابرام اتفاقية شراكة بين مجمع “تلنات” ومركز البحث الرقمي في صفاقس لتحليل ومعالحة المعطيات في مجال تكنولوجيا الفضاء.
يشار الى ان حفل توقيع اتفاقية إطلاق أول قمر صناعي تونسي، التأم بحضور وفد من المملكة العربية السعودية، شريك مجمع “تلنات”، والذي عبر أفراده عن دعمهم لهذا المشروع، إلى جانب عدد من الشخصيات والكفاءات الروسية في مجال الفضاء، وعدد من نواب جهة صفاقس بمجلس نواب الشعب مقابل غياب كلي للاطارات المركزية والجهوية.
يذكر ان مجمع “تلنات” الذي تاسس منذ سنة 1994، يضم حوالي 500 مهندسا في التكنولوجيا العالية ولديه مقران في كل من تونس العاصمة وصفاقس وتمثيليات بالخارج. 

المصدر: babnet.net